Adds
أخبار

بوليف يعرض بباريس لمحور النقل المهني ضمن استراتيجية المغرب في مجال السلامة الطرقية

الرباط:استثمار

 

استعرض كاتب الدولة المكلف بالنقل ، نجيب بوليف، يوم الخميس بباريس، الاستراتيجية الوطنية للسلامة الطرقية 2017 -2026 ، وخاصة المحور المتعلق بالنقل المهني والمقاولة.

وشدد بوليف في تدخل له في اطار ندوة دولية حول دور المقاولة في ميدان السلامة الطرقية ، تنظمها الوقاية الطرقية الدولية في موضوع “أي دور للمقاولة في مجال السلامة الطرقية” ، على التكوين المستمر للسائقين المهنيين، مبرزا ضرورة اعتماد مقاربة تشاركية على صعيد المقاولة من اجل التحسيس، وجعل السلامة الطرقية مكونا يحقق المردودية.

واضاف انه يتعين الا ينظر الى السلامة الطرقية على انها عبء بل فرصة للمقاولة، داعيا الى حث المقاولات على جعل السلامة الطرقية ضمن الاولويات، معربا عن اسفه لبعض الممارسات المرتبطة بسلوك سائقي المقاولات الصغرى والمتوسطة، وبتدبير هذه المقاولات التي لا تحترم فترات راحة هؤلاء السائقين ، فضلا عن مشكل يتصل باداء هذه المقاولات للغرامات الناجمة عن مخالفات سائقيها.

من جهته قال بناصر بلعجول الكاتب الدائم للجنة الوطنية للوقاية من حوادث السير ،ورئيس الوقاية الطرقية الدولية، وهي جمعية تضم الهياكل الوطنية المخصصة للوقاية الطرقية والتي انشئت سنة 1959 من اجل النهوض بالسلامة الطرقية على المستوى العالمي.

واكد بلعجول ان المغرب يعد من البلدان الرائدة التي تناولت موضوع تدبير المخاطر الطرقية على مستوى المقاولات، مشيرا الى ان الهدف تمثل في اقناع الوسط المهني والمقاولات بان الاستثمار في السلامة الطرقية مفيد جدا على صعيد الحفاظ على الارواح، وتنافسية المقاولات.

يذكر انه يتم كل سنة تسجيل مقتل 1،25 مليون شخص في العالم في حوادث السير، بحسب المنظمة العالمية للصحة.

كما تؤثر حوادث السير سلبا على الناتج الداخلي الخام لغالبية دول العالم (ما بين 1 و7 في المائة)، كما تضر بشكل كبير بالنمو الاقتصادي.

وتوخت الندوة التي تم خلالها عرض انظمة الوقاية من حوادث السير ، والممارسات الفضلى للمقاولات للحد من هذه الافة ،تغذية النقاش من اجل تعزيز دور المقاولة في تحسين السلامة الطرقية.

وشاركت في الندوة ، منظمات اعضاء في الوقاية الطرقية الدولية ، ومنظمات دولية مثل المنظمة العالمية للصحة، والفيدرالية الدولية للسيارات، والمنظمة الدولية للنقل الطرقي، وممثلين عن القطاع الخاص، واعضاء من المجتمع المدني.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى