Adds
أخبارمقاولات

صوناصيد تؤكد انخراطها في دينامية صناعية مهمة لتعزيز الإنتاجية

الجديدة:استثمار

أكد مسؤولو شركة الحديد والصلب (صوناصيد)، يوم الخميس بالجرف الأصفر( الجديدة ) انخراط هذه الشركة في دينامية صناعية مهمة لتعزيز الإنتاجية ، وذلك بفضل المشاريع المدرجة في إطار المخطط الاستراتيجي ( ترانسفورماكسيون 2020).

وقال عبد الإله الفاضيلي المدي العام المساعد للشركة ، على هامش زيارة نظمت لفائدة وسائل الإعلام شملت الفضاء الصناعي الجرف الأصفر ، إنه بفضل إنجاز مشاريع هذا المخطط ، فإن الشركة تساهم بشكل فعال تعزيز عرضها من المنتجات والخدمات بشكل يساهم في تسريع وتيرة الأوراش والتقليل من التكلفة وتقليص الآجال.

وقال في هذا الصدد إن الشركة تولي أهمية كبيرة للجانب المتعلق بالسلامة في مختلف تجلياتها ، مشيرا إلى أن هياكل معدات التصنيع، والمباني العامة والخاصة، تضطلع بدور هام في ضمان سلامة العمال .

وحسب السيد االفاضيلي ، فإن الأولوية تعطى للاحترام المطلق للمعايير المتعلقة بالإنتاج والخدمات، وكذلك سلامة الأشخاص المشاركين في جميع المراحل والعمليات المتصلة بهذه الأنشطة.

وفي سياق متصل لفت إلى أن شركة ( صوناصيد ) تتموقع في صلب المنظومة الصناعية الخاصة بالفاعلين الذين يشتغلون في مجال إعادة تدوير وتثمين النفايات الصناعية.

وفي معرض تطرقه للشق المتعلق بالبحث والتنمية، أوضح أن الفضاءين الصناعيين للجرف الأصفر والناظور ، باعتبارهما وحدتين حديثتين متكاملتين ، يتوفران على تجهيزات حديثة ، كما يعملان على احترام البيئة.

وخلال هذه الزيارة قدم مسؤولو الشركة معطيات ضافية حول هذا الموقع الصناعي ومختلف مراحل أنشطته وصولا إلى مرحلة تقديم منتوج مصنع بشكل نهائي ، مشيرين في الوقت ذاته إلى مختلف أنشطة الفضاء الصناعي للناظور .

ومن أجل تلبية احتياجات السوق بشكل أفضل، يضيف مسؤولو (صوناصيد )، جرى حصر العديد من الرهانات التي يتعين على الشركة بلوغها بشكل سريع وناجع ، لأن (صوناصيد) تتطلع إلى تنويع منتجاتها وأسواقها ، مع العمل على الحد ، بشكل كبير، من تأثير النشاط الصناعي على البيئة .

وتعتبر صناعة الحديد والصلب من أهم الصناعات الاستراتيجية داخل الاقتصاد الوطني، حيث تقوم بدور رئيسي في التنمية الصناعية والاقتصادية .

وتعد شركة صناعة الصلب والحديد، المعروفة بشركة “صوناصيد” التي تأسست سنة 1974 وانطلقت في عملية الإنتاج بدء من سنة 1984، من كبريات الشركات بالمغرب، إذ تساهم في تزويد السوق الداخلية وكذا الخارجية من إنتاجها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى