Adds
أخبار

الخطاب الملكي يفك شفرة “البلوكاج” ويعبد الطريق نحو الزيادة في الأجور

الرباط: استثمار

أعطى الخطاب الملكي الأخير، الذي دعا إليه الملك محمد السادس نفسا جديدا لإنجاح للحوار الاجتماعي، بعد أن أبدى الفرقاء الاجتماعيين رغبتهم في تجاوز “مرحلة البلوكاج”، وهو الأمر نفسه الذي عبّرت عنه الحكومة من استعدادها للتجاوب مع مطلب الزيادة في الأجور الذي تقدمت به المركزيات النقابية في أبريل الماضي.

وفي هذا الصدد، باشرت الحكومة الترتيبات الأولية من أجل توجيه دعوات إلى قيادات المركزيات النقابية الأكثر تمثيلية، لعقد جولة جديدة من الحوار الاجتماعي في غضون الأيام القليلة المقبلة.

وهو ما أكده محمد يتيم، وزير الشغل والإدماج المهني، في تصريح لوسائل الإعلام، أن الحكومة مستعدة للاستماع إلى بعض مقترحات النقابات ولديها الاستعداد للتفاعل مع كل الأفكار التحسينية التي وردت في الملف المطلبي، بما في ذلك مطلب الزيادة في الأجور.

وكشف المتحدث ذاته، أن جميع المقترحات التي تقدمت بها النقابات هي موضوع دراسة وتقييم من لدن الحكومة، مضيفاً أن العثماني سيقوم بالتشاور مع القطاعات الحكومية المعنية، خصوصا وزارة الاقتصاد والمالية من أجل تحسين ما يُمكن تحسينه بخصوص مطلب الزيادة في الأجور.
وأشار الوزير يتيم إلى أن مقترحات النقابات ليست عدمية أو مستحيلة التطبيق، موردا أن “الأمور المنطقية سيحصل فيها توافق واتفاق يتوج لمرحلة جديدة.”

إلى ذلك، تستعد الحكومة بحسب المتحدث ذاته، إلى تجاوز مرحلة المطالب القطاعية والدخول في مرحلة التفاوض حول قضايا اجتماعية أخرى؛ من قبيل قانون الإضراب، ووضع أسس المفاوضة الجماعية، والحريات النقابية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى