أخبار

الشيخوخة تزحف ببطء على المغاربة

كشفت معطيات  أفرجت عنها وزارة التضامن والأسرة والمساواة والتنمية الاجتماعية، انتقال نسبة كبار السن من 8.1 في المائة سنة 2004 إلى 9.6 في المائة (حوالي 3,209 مليون نسمة) سنة 2014، بزيادة قدرها 35 في المائة.
المعطيات، التي أعلن عنها بمناسبة إطلاق الحملة الخامسة للأشخاص المسنين، أوضحت أن عدد الأشخاص البالغين 60 سنة فما فوق، سيعرف تزايدا ما بين 2014 و2050، وذلك بوتيرة 3.3 في المائة كل سنة في المتوسط، بحيث ستتضاعف هذه الفئة بأكثر من ثلاث مرات لتنتقل من 3.2 مليون إلى 10.1 مليون، وستمثل 23.2في المائة من مجموع السكان.
وبخصوص تحولات البنية الأسرية، أظهرت المعطيات ذاتها، أن ما يقارب 6 مسنين من بين 10يعيشون في أسر مركبة تجمع أجيالا متعددة، حيث يعيشون أكثر من ثلث المسنين (35في المائة ) في أسر نووية.
وحسب ذات المصدر، فإن 7,3 في  المائة من المسنين، الذين تناهز أعمارهم 60 سنة فما فوق يعانون من الإقصاء الاجتماعي وسوء المعاملة (8.7 في المائة ممن تناهز أعمارهم 75 سنة فما فوق).
وتمثل النساء 51 في المائة من كبار السن، وحسب وسط الإقامة، يقيم 6 أشخاص من بين 10 مسنين في الوسط الحضري (59في المائة)، فيما يقل عمر أكثر من نصف المسنين، يقل عن 70 سنة (55.4 في المائة) و28.0 في المائة، يتراوح سنهم مابين 70 و79 سنة ويفوق 16,6 في المائة سن 80 سنة.
من جهة أخرى، أوضحت الوزارة، أن نتائج البحث الوطني الثاني حول الإعاقة، الذي أنجزته وزارة الأسرة والتضامن والمساواة والتنمية الاجتماعية سنة، أظهرت أن 33,7 في المائة من الأشخاص البالغين في وضعية إعاقة، هم من الفئة العمرية 60سنة فما فوق.
وقالت وزارة التضامن والأسرة والمساواة، والتنمية الاجتماعية، إن هذه التحولات أصبحت تفرض ضرورة ترسيخ قيم التضامن والتكافل لحماية ورعاية كبار السن والحفاظ على التماسك الأسري، واتخاد مبادرات لتغيير الصور النمطية اتجاههم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى