أخبار

العربات المجرورة بالدواب تثير استياء ساكنة الخميسات أمام صمت السلطات المختصة

مازالت مدينة الخميسات لم تقو على التخلص من استفحال ظاهرة أصبحت تشكل منظرا مرعبا يشوه المدينة، وما تسببه هاته العربات من عرقلة للسير سواء بالنسبة للراجلين او السيارات, بالإضافة إلى روث الدواب الذي أصبح منتشرا في مختلف المدينة، مما يساهم في انتشار روائح الأزبال الكريهة تعطي انطباعا قرويا عن المدينة.

هذه الظاهرة المشينة، كانت ولا زالت تؤرق ساكنة المدينة متسائلين عن حل هذا المشكل الذي عمر طويلا أمام صمت الفاعلين والسلطات المختصة.

وعزا أحد الفاعلين في إتصال مع الموقع، فضل الكشف عن هويته ” أن عددا من العوامل التي ادت إلى ارتفاع مهول في عدد العربات المجرورة القادمة من ضواحي مدينة الخميسات ابرزها تساهل السلطات المختصة مع هذه الظاهرة وإعمال المقولة المأثورة ” كم من أشياء قضيناها بتركها”مشيرا الى أن جل العربات المجرورة تأتي من جماعات قروية مجاورة.”

وطالب المتحدث ذاته من السلطات المختصة منتخبين سلطات محلية وأمنية التصدي لهذه الظاهرة التي إستفحلت بشكل مريب وتستبيح جميع الشوارع والساحات العمومية وأمام الادارات وما تسببه من حوادث سير خطيرة داخل المدار الحضري والحاق خسائر بممتلكات الغير(سيارات-دراجات نارية…)حتى اصبح بعض زوار الخميسات من ابنائها وضيوفها يمتعضون من هذه الظاهرة التي تعطي للمدينة طابعا بدويا.

وتابع الفاعل الجمعوي في حديثه قائلا: “ناهيك عن مخلفات روث البهائم الذي يترك وسط الطريق وامام المتاجر والمحلات والمقاهي يخلق روائح كريهة التي تساهم بشكل كبير في تنامي ظاهرة الحشرات التي تتغذى على هذه الفضلات(لا يتم وضع كيس لجمع الروث وطرحه بعيدا في أماكن مخصصة من طرف أصحاب العربات).”

وطرح الفاعل الجمعوي حلولا تتمثل في تحويل هذه العربات الى “كوتشيات”كما هو معمول به في عدد من المدن المغربية بدعم من المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، وتحديد مواقف محددة ومنظمة مع صباغة موحدة وترقيم ومنع العربات القادمة من خارج المدينة باستثناء يوم السوق الاسبوعي(سوق الثلاثاء).

من جانبه أكد حسن ميسور رئيس جماعة الخميسات في إتصال مع الموقع ان قرار منع العربات المجرورة بالدواب داخل المدار الحضري موجود، وسبق للجنة السير والجولان ان صادقت عليه ونحن على اتم الإستعداد كمجلس منتخب للعمل رفقة باقي المتدخلين على تنزيه إلى جانب تحرير الملك العمومي من الإستغلال العشوائي المفرط.

وقد أبدى حسن ميسور رئيس جماعة الخميسات المنتمي لحزب الحركة الشعبية إستعداده الكبير للتعاون مع كل المتدخلين والفرقاء السياسيين من مختلف مشاربهم بغرض معالجة كل الملفات الشائكة في أفق تصفية التركة الثقيلة التي ورثها عن المرحلة السابقة وفي مقدمتها الإكراهات المادية والديون التي تحد من طموحاته.

زر الذهاب إلى الأعلى