Adds
أخبار

سلطات أكادير تتجه نحو عزل مستشارة جماعية “بالبيجيدي” متهمة “بالحريك”

آكادير: عبد السلام موماد

إختارت مستشارة جماعية محسوبة على حزب العدالة والتنمية بالجماعة الترابية لأورير شمال مدينة أكادير، البقاء في الديار الفرنسية تاركة قضايا الساكنة التي صوتت عليها عالقة.

وأضاف مصدر الجريدة ، أن المستشارة المذكورة غادرت أرض الوطن مطلع شهر فبراير الماضي، في اتجاه فرنسا حيت كان من المقرر أن تعود إلى المغرب في شهر مارس الماضي، إلا أنها اختارت المكوث بفرنسا عوض العودة للمغرب.

وأورد مصدر مطلع إن المستشارة البالغة من العمر 26 سنة استغلت عضويتها داخل جماعة أورير لتسهيل عملية استخراج تأشيرة شينغن، ورغم أن اعضاء حزبها حاولوا ثنيها على  عملية « الحريك » إلا أن محاولتهم باءت بالفشل ،الامر الدي تضطر معه السلطات الولائية باكادير إلى عزلها بفعل مكوثها خارج الوطن أكثر من 3 أشهر متتالية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى